الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

2 فن الإقناع بالإيحاء - تعبيرات ميلتون فى الاقناع



http://alfawaed.net/mindmap/show/4/mindmap_4.png

رابط اخريطة الذهنية

http://alfawaed.net/mindmap/show/4/mindmap_4.png

او

http://filaty.com/i/904/1.018/mindmap_4.png


o انطلق من احتياجات الآخرين.

o ابحث عن البديل الثالث.

o افهم الآخرين ليفهموك.

o الخريطة ليست المنطقة.

o أنا أربح وأنت تربح والكل يربح.

o أنت المسؤول إذا لم يفهمك أحد.

o توجد نية إيجابية وراء كل سلوك.

o المرونة وقود الحوار.

o إن الجسم والعقل يؤثر كل منها على الآخر.

o يتم الاتصال الإنساني على مستويين الواعي واللاواعي.
• العقل الواعي والعقل اللاواعي:
o العقل الواعي: هو المدرك الذي تحدث فيه الموازنات والمقارنات وحساب الآثار والعواقب والمصالح والمفاسد.
 ولا يشغل إلا حيزاً صغيراً مقارنةً بالباطن (اللاواعي).
o العقل اللاواعي: هو مخزن هائل للمعلومات.
 وهو المسؤول عن المشاعر والاستجابات غير الإرادية والدوافع وراء السلوك.


• تعبيرات لغة ميلتون

o الافتراضيات: أفترض أمراً يحمل معنى إيجابياً للمستفيد . . ويمكن لهذا الافتراض أن يكون ظاهراً أو مكدساً في غيره.
 مثل قولنا : “وأنت في نفق المشكلة ترى المخرج بعيداً”.
 مثل قولنا : “يمكنك بكل تأكيد أن تجد الطريقة المثلى و المفيدة”.
 مثل قولنا : “واصل الاستماع”.

o قراءة الأفكار: تتكلم هنا مع المستفيد و تفترض أنك تعرف ما يدرو في داخله و ما يفكر فيه
 مثل قولنا : “أعرف أنك تتساءل ماذا يحدث الآن”.
 مثل قولنا : “أنت تزداد راحة أكثر من ذي قبل”.
 مثل قولنا : “أنا أعلم أنك تفكر الآن بطريقة إيجابية تجاه القضية”.

o عامل الإمكان والرغبة وليس الإرادة :
 مثل قولنا : “ربما تريد ....”.
 مثل قولنا : “ربما ترغب ....”.
 مثل قولنا : “إزا بتريد .... ”. باللهجة الشامية.

o الربط البسيط: نربط بين قضيتين بواو العطف فهي تربط الأفكار برفق الواحدة تلو الأخرى.
 مثل قولنا : “أنت جالس تتحدث إلى التلاميذ و تتمتع بالراحة”.
 مثل قولنا : “وأنتم تستمعون إلى الآن وتشعرون بالسعادة بإمكاننا أن”.
 مثل قولنا : “تستمع إلى صوتي و تستريح أكثر و أكثر”.

o الربط الضمني: وهو أن نربط بين القضيتين بالسين – سوف – أثناء - عندما
 مثل قولنا : “وفي الوقت الذي تفكر فيه أقول ستستمتع بمزيد من الراحة”.
 مثل قولنا : “بينما أنت جالس هنا في القاعة سوف تشعر بالمزيد من الثقة”.
 مثل قولنا : “أثناء تفكيرك في هذه التجربة تستطيع أن تتصور أنك تعيشها مرة أخرى”.

o السبب والتأثير: تربط بين قضيتين بطريقة السبب و التأثير
 مثل قولنا : “مجرد و جودك هنا سيكون ذا فائدة كبيرة لك”.
 مثل قولنا : “تفكيرك الجاد يؤدي إلى حل مشكلتك”.
 مثل قولنا : “التنفس العميق يؤدي إلى استرخاء أكبر”.
 مثل قولنا : “حرصك الكبير على التطور سيكون مفتاحك للنجاح”.

o استعمال المصدر: ونـحرص هنا على استعمال المصدر بدل الفعل قدر المستطاع لما له من العمومية والإبهام بخلاف الفعل فهو مرتبط بالزمن والحدث
 مثل قولنا : “إن حرصك . . . وعيك . . .”.

o مجاراة الخبرة الحالية: وهنا نجاري شيئاً حقيقياً في اللحظة الحالية للمستفيد لنقوده إلى قضية أخرى.
 مثل قولنا : “وأنت جالس تفكر بتلك الأفكار ستشعر بثقل في أطرافك”.
 مثل قولنا : “وأنتم تستمعون إليّ الآن وتشعرون بالسعادة بإمكاننا أن”.
 مثل قولنا : “وأنت تشعر بالتعب ربما فكرت في الأجر”.

o السياقات الخفية: وهي أساليب لها جانبان . . . غير مؤكدة . . . وفيها نوع استئذان
 مثل قولنا : “هل لي أن...”.
 مثل قولنا : “لست متأكداً كم هو شعور الراحة لديك الآن”.
 مثل قولنا : “ربما يكون من المفيد”.

o الاقتباسات: تريد إيصال معلومة ولا تريد أن تنسب إليك فتجعلها في كلام غيرك
 مثل قولنا : يقول لي أصدقائي: “أني أشعر بالراحة و أروح عن نفسي عندما أخرج من المنزل”.
 مثل قولنا : كان لدي أحد الأخوة يقول: “ ........ ” لم يكن لهذا الكلام أي معني و لكن الأخ كان مصراً على قوله ذلك.
 مثل قولنا : أحد الزملاء أخبرني اليوم : “أن الاسترخاء يهدئ الأعصاب و ...”.

o الإلزام الثنائي:
 مثل قولنا : “اتساءل متى تود أن تغمض عينيك الآن أو بعد قليل”.
 مثل قولنا : “يمكنك أن تجد هذا مفيداً أو مريحاً فقط”.

o الأضداد الزوجية:
 مثل قولنا : “كلما طال عليك الأمر لفترة أطول كلما كان التغير بسرعة أكبر”.
 مثل قولنا : “كلما كانت المشكلة أكبر كلما كان شعورك أفضل فيما بعد”.
 مثل قولنا : “اشتدي أزمة تنفرجي”.
 مثل قولنا : “إن مع العسر يسرا”.
 مثل قولنا : “ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت و كنت أظنها لا فرج”


نصيحة : إقرأ الموضوع عدة مرات و حاول الالتزام بالمبادئ الاساسية للحوار و اعدك ان شخصيتك سيضاف إليها ميزة إيجابية جديدة ...





2 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش