الأحد، 22 فبراير، 2009

1 أصغر أب في العالم


يحتاج إلى "مصروف جيب" للإنفاق عليها
أصغر أب في بريطانيا: طفل الـ 13 ربيعا يتعهد برعاية رضيعته

ألفي (13 عاما) وشانتيل (15 عاما) ورضيعتهما ميسي

لندن - أ ف ب
أصبح تلميذ بريطاني في الـ13 من عمره أصغر أب في بريطانيا، حيث رزق بطفلة من صديقته التي لا يتعدى عمرها 15 عاما, حسب ما أفادت صحف الجمعة 13-2-2009م
.

وأقر ألفي باتين بأنه لم يفكر بعد كيف سيعول هو وصديقته شانتيل ستيدمان الطفلة التي أسمياها ميسي روكسان, إذ إنه لا يتلقى حتى "مصروف جيب من والديه".

وقال "عندما علمت أمي بالأمر, اعتقدت أنني وقعت في ورطة".

ونشرت صحيفة "صن" على صفحتها الأولى صورة للفتى يحمل طفلته التي وُلدت في ايستبورن جنوب إنكلترا.

وأضاف الصبي الذي يبدو أصغر من سنه، والذي لا يتعدى طوله 122سنتيمترا "رغبنا في الإبقاء على الجنين، لكننا كنا قلقين من رد فعل الآخرين. ولم أكن أعلم كيف سيكون شعوري عندما أصبح أبا. ولكنني سأكون أبا جيدا للطفلة وأرعاها".

إلا أنه اعترف "لم أفكر في مسألة التكاليف، وكيف سأنفق عليها. حتى إنني لا أحصل على مصروف جيب منتظم. وأبي يعطيني أحيانا 10 جنيهات (11 يورو)".

وقال دينيس باتين (45 عاما) والد ألفي إن ابنه ملتزم تماما بواجباته الأبوية الجديدة.

وقال إن الصبي "كان يمكن ألا يهتم، ويجلس في البيت ليلعب. ولكنه كان يذهب إلى المستشفى كل يوم".

وحملت شانتيل بالطفلة بعد ممارسة الجنس مرة واحدة بدون وقاية مع ألفي، الذي لم يتعد عمره وقتها 12 عاما, حسب الصحيفة.

أين منظمات حقوق الإنسان عن إنكار هذا الزنا المفضوح والعلني والذي أثمر عن ابن زنا في أوربا التي تتدشق بحقوق الإنسان وحقوق الأطفال،طفل لم يتعدى سن 13 سنة يصبح أباً بعد أن زنى بفتاة تكبره! هذا في نظر الغرب لا يعتبر جريمة ولكن في نظرهم أن زواج أمثال هؤلاء حينما يحصل في المجتمعات الشرقية يعتبر جريمة بحق الطفولة

عجباً لكم،الزنا أمر عادي والزواج جريمة؟



1 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش