السبت، 3 يوليو، 2010

1 نونية القحطاني

إستمعت اليوم للقصيدة النونية للإمام "أبي محمد الأندلسي القحطاني" وأعجبت بها كثيراً وهى من أعظم القصائد في بيان عقيدة السلف والرد على أهل البدع …

فنونية الإمام القحطاني رحمه الله من أروع المنظومات في العقيدة وأصول الدين والأحكام الشرعية والأخلاق ، وأسهلها للحفظ ، وأعذبها عبارة ، وقد حوت أكثر مباحث العقيدة والتوحيد والأحكام الفقهية .

وهذا جزء من القصيدة

يا منزل الآيات والفرقان بيني وبينك حرمة القرآن

إشرح به صدري لمعرفة الهدى واعصم به قلبي من الشيطان

يسر به أمري وأقض مآربي وأجر به جسدي من النيران

واحطط به وزري وأخلص نيتي واشدد به أزري وأصلح شاني

واكشف به ضري وحقق توبتي واربح به بيعي بلا خسراني

طهر به قلبي وصف سريرتي أجمل به ذكري واعل مكاني

واقطع به طمعي وشرف همتي كثر به ورعي واحي جناني

أسهر به ليلي وأظم جوارحي أسبل بفيض دموعها أجفاني

أمزجه يا رب بلحمي مع دمي واغسل به قلبي من الأضغاني

أنت الذي صورتني وخلقتني وهديتني لشرائع الإيمان

أنت الذي علمتني ورحمتني وجعلت صدري واعي القرآن

أنت الذي أطعمتني وسقيتني من غير كسب يد ولا دكان

وجبرتني وسترتني ونصرتني وغمرتني بالفضل والإحسان

أنت الذي آويتني وحبوتني وهديتني من حيرة الخذلان

وزرعت لي بين القلوب مودة والعطف منك برحمة وحنان

ونشرت لي في العالمين محاسنا وسترت عن أبصارهم عصياني

وجعلت ذكري في البرية شائعا حتى جعلت جميعهم إخواني

والله لو علموا قبيح سريرتي لأبى السلام علي من يلقاني

ولأعرضوا عني وملوا صحبتي ولبؤت بعد كرامة بهوان

لكن سترت معايبي ومثالبي وحلمت عن سقطي وعن طغياني

فلك المحامد والمدائح كلها بخواطري وجوارحي ولساني

ولقد مننت علي رب بأنعم مالي بشكر أقلهن يدان

فوحق حكمتك التي آتيتني حتى شددت بنورها برهاني

لئن اجتبتني من رضاك معونة حتى تقوي أيدها إيماني

لأسبحنك بكرة وعشية ولتخدمنك في الدجى أركاني

ولأذكرنك قائما أو قاعدا ولأشكرنك سائر الأحيان

ولأكتمن عن البرية خلتي ولاشكون إليك جهد زماني

ولأقصدنك في جميع حوائجي من دون قصد فلانة وفلان

ولأحسمن عن الأنام مطامعي بحسام يأس لم تشبه بناني

ولأجعلن رضاك أكبر همتي ولاضربن من الهوى شيطاني

ولأكسون عيوب نفسي بالتقى ولأقبضن عن الفجور عناني

ولأمنعن النفس عن شهواتها ولأجعلن الزهد من أعواني

ولأتلون حروف وحيك في الدجى ولأحرقن بنوره شيطاني

أنت الذي يا رب قلت حروفه ووصفته بالوعظ والتبيان

ونظمته ببلاغة أزلية تكييفها يخفى على الأذهان

وكتبت في اللوح الحفيظ حروفه من قبل خلق الخلق في أزمان




القصيدة كاملة فى ملف Doc : تحميل ( الحجم: 0.14 MB )

ملف صوتى بصيغة RM : تحميل ( الحجم: 19.54 MB )

ملف صوتى بصيغة MP3 : تحميل ( الحجم: 37.97 MB )

صفحة القصيدة على موقع Islamway : هنــا

ملف فديو AVI : تحميل ( الحجم: 688 MB )

من إنتاج : تسجيلات القادسية الإسلامية – بالقادسية

بصوت القارئ الشيخ : فارس عباد

وصية الشيخ القحطانى فى قصيدة لكل من استمع الى القصيدة ان يقول : رحم الله صداك يا قحطانى

1 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش