الأحد، 5 سبتمبر، 2010

0 ملهى إسباني للرقص اسمه “مكة” وتصميمه كالمسجد تماماً

لو مر مسلم بجواره أثناء النهار لمال إليه وجدانه بالتأكيد، فتصميمه الهندسي من الخارج والداخل هو كالمسجد تماما، خصوصا أن قبته الخضراء واضحة للعيان كمأذنته المرتفعة. كما أن اسمه “مكة” أيضا، وممتد بالخط العريض على واجهته الأمامية البادية بطرازها الهندسي الإسلامي.

أما المار ليلا بقربه فلن يتردد ثانية واحدة ليدرك بأن ما يراه ليس سوى ملهى ليلي افتتحوه في بلدة “أغيلاس” البعيدة 105 كيلومترات عن مدينة “مورسيا” الساحلية في إسبانيا، من دون أن يثير سوى احتجاج إسلامي محلي خجول خمد صداه سريعا وأصبح كأنه لم يكن.

نقلا من العربية

وجاء الاستياء من محمد حامد علي، وهو رئيس "الاتحاد الإسباني للجمعيات الدينية الإسلامية" المعروف اختصارا باسم "فيري" في إسبانيا، والذي أصدر بيانا شرح فيه أهمية مكة للمسلمين وقداستها كمركز أول بيت وضع للناس، ثم احتج من استخدام الاسم على مرقص، من دون أن يتطرق في بيانه إلى التصميم الهندسي للمرقص الذي لم يقفل في أي يوم من شهري يوليو وأغسطس (تموز وآب) الماضيين، ولو للراحة، حيث ارتاده في هذين الشهرين أكثر من 130 ألفا رقصوا فيه حتى الفجر كل يوم.

والوحيد الذي شمّر عن ساعديه فعلا ونزل إلى ميدان الاحتجاجات هو محام إسباني اسمه أنطونيو غارثيا بيتيتي، ومعروف بأنه عضو مؤسس لما يسمونه "لجنة التحكيم الإسلامي والممارسات الجيدة" لكن ضجيج الموسيقى المتصاعدة كل مساء من "مأذنة" الملهى الليلي غلب على ما ورد في بيان أصدره ولم تنشر فقرات منه سوى وسائل إعلام إسبانية قليلة، معظمها في مقاطعة مورسيا الواقعة بالجنوب الشرقي لإسبانيا حيث يقيم في عاصمتها وجوارها أكثر من 120 ألف مهاجر عربي، معظمهم من المغاربة.

واحتج غارثيا في بيانه على اسم المرقص بشكل خاص، فذكر أنه بالإمكان إطلاق اسم مكة على شيء مهم يشع بالتأثيرات الإيجابية، كعمل فني أو أدبي ضخم، كالقول "مكة السينما" عن هوليوود أو حتى "مكة الجاز" يشير إلى مكان يجري فيه عزف موسيقى الجاز إذا ما كانت راقية وتوحي بمعنى يرتبط بموحيات مهمة "أما إطلاق اسم مكة على مرقص، وهو ما لم نفهم القصد منه تماما، فهو غير مناسب وغير موفق" كما قال.

و"مرقص مكة" الذي يتسع لأكثر من 3 آلاف زبون، هو قديم وكان بالاسم نفسه في تسعينات القرن الماضي، لكنه أقفل أبوابه قبل 10 سنوات بعد صعوبات مالية حملت أصحابه على بيعه إلى شركة إسبانية للكباريهات والملاهي الليلية والمراقص، فقررت إعادة افتتاحه بالاسم نفسه، ولكن بتصميم هندسي جديد يجعله شبيها بالمساجد بحيث يصبح اسما على مسمى.

وواجه الملاك الجدد مشاكل متنوعة مع بلدية "أغيلاس" الساحلية، وأهمها قرار بلدي بمنع إعادة افتتاحه باعتبار أن ما جرى فيه من تصليحات وديكورات وإعادة تصميم من الداخل والخارج تم من دون أي ترخيص رسمي، إلى جانب أن سكان شارع قرطاجة، حيث يقع المرقص، شكوا أمرهم الى سلطات مقاطعة مورسيا نفسها بأنه سيعكر عليهم حياتهم الليلية في بلدة سياحية معروفة بهدوئها وسكينتها

المصدر : المرصد

0 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش