الخميس، 25 يونيو، 2009

0 عجوز مصري في الثمانين يلتحق بالجامعة لـ"يساعد أهل بلده"


http://images.alarabiya.net/large_34721_76681.jpg

ثمة مثل شعبي شهير يقول: "بعدما شاب ذهب إلى الكتاب" وهو ما ينطبق على عجوز مصر يبلغ من العمر 81 عاماً، أضحى طالباً يدرسُ بكليةِ التجارةِ بالجامعةِ المفتوحة بالقاهرة.

ولم يمنع ضعفُ نظر فوزي وسمعِه من المواظبة على المحاضرات والدروس بانتظام، وهو ما أوجد له معجبين كثيرين في الجامعة خاصة بين زملائه الذين يرون في إصراره دافعاً لهم.

ولد الحاج فوزي محمد عبداللطيف عام 1928، وحصل على شهادته الابتدائيةِ في عهد الملك فاروق إلا أنه لظروفه الخاصة لم يكمل تعليمَه، لكنه أصر على إكماله مع زملاء يصغرونه بعقود، وله في ذلك دوافعُه الخاصة.

وقف "العم فوزي" في طابور المتقدمين للالتحاق بالجامعة لدفع المصروفات. ففوجئ به مسؤول التعليم المفتوح بالجامعة عندما رأه، وقررت الجامعة تخصيص منحة مجانية له. وقال د. عوض عباس مدير التعليم المفتوح بجامعة القاهرة لـ"العربية": "لأول مرة في تاريخ التعليم المفتوح يحصل طالب على منحة مجانية بالكامل".

وقال الطالب فوزي إن هذه التجربة ليست الاولى له مع التعليم الجامعي، فقد سبق له الالتحاق بكلية الحقوق جامعة القاهرة، ثم كلية التجارة جامعة عين شمس، لتنتهي علاقته بالتعليم بسبب تعثره بالدراسة لأسباب عائلية قوية منذ عام 1965.

وعن دوافعه للقيام بذلك، قال إنه أراد ان يحقق طموحه ليستريح نفسيا لكونه حقق هدفه، وليساعد أهل بلده، و"إذا طال العمر يعمل محاسباً قانونياً".

وقال أحد معجبي فوزي من زملائه في الجامعة، الذين يكبرهم بنحو 50 سنة، لـ"العربية": "أستغرب وأفرح كثيراً بهذا النموذج وهذه الإرادة الموجودة في هذه السن المتقدمة".

وأكد فوزي رغبته في الزواج من إنسانية يحقق معها طموحه بشرط ان تكون مقتنعة به.

وفي النهاية تبقى قصة الحاج فوزي أملا لكثيرين في تحقيق أحلام حالت بينهم وبينها ظروف الحياة.



0 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش